الإهداءات


العودة   عالم المصممين > الاقسام العامة > المواضيع الاسلامية - العامه - الخواطر - الاخبار العامة والرياضة > المنتدي الاسلامي
التسجيل باستخدام:
التسجيل التعليمـــات التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة

آخر 30 مشاركات
تصميم سند قبض ( ا لون ) psd مفتوح قابل للتعديل (الكاتـب : جرافيكس 88 - )           »          موك اب بارز علي خشب للشعارات من عالم المصممين (الكاتـب : لمسه حنين - )           »          تصميمات رمضانية قابلة للتعديل بصيغة eps وبرابط مباشر من عالم المصممين (الكاتـب : جرافيكس 88 - )           »          خلفيات خصومات للعام الجديد فيكتور (الكاتـب : لمسه حنين - )           »          فيكتور علامات البيع والخصومات برابط مباشر من عالم المصممين (الكاتـب : جرافيكس 88 - )           »          فيكتورات صور معالم المملكة العربية السعودية من عالم المصممين - Collection of vec (الكاتـب : لمسه حنين - )           »          خلفيات عروض البيع والتخفيضات بجودة عالية جدا (الكاتـب : جرافيكس 88 - )           »          صور وخلفيات خصومات وتخفيضات على المبيعات بجودة عالية جدا وروابط مباشرة من عالم المصممين (الكاتـب : جرافيكس 88 - )           »          من تصميمي بوستر محاضرات دعوي مفتوح psd قابل للتعديل - مقدم من عالم المصممين (الكاتـب : جرافيكس 88 - )           »          انفوجرافيك رائع للعناوين من عالم المصممين (الكاتـب : جرافيكس 88 - )           »          بروشورات وفلايرز قابلة للتعديل بصيغة eps وبرابط مباشر من عالم المصممين (الكاتـب : جرافيكس 88 - )           »          ملف مفتوح ميراث النبي صلي الله عليه وسلم فيكتور و psd (الكاتـب : لمسه حنين - )           »          انفوجرافيك eps + jpg برابط مباشر من عالم المصممين (الكاتـب : جرافيكس 88 - )           »          مصحف الفردوس (الكاتـب : عمرومنير - )           »          فيكتور أسلاك شائكة بصيغة ai + eps _ jpg بروابط مباشرة من عالم المصممين (الكاتـب : جرافيكس 88 - )           »          أروع 100 ستايل ذهبي للفوتوشوب بملف Psd + ملف التنصيب وبرابط مباشر من عالم المصممين (الكاتـب : جرافيكس 88 - )           »          فواصل وزوايا وأركان للتصاميم بصيغة psd في ملفين مفتوحين غاية في الجمال من عالم المصصمين (الكاتـب : جرافيكس 88 - )           »          تصميم كارت شخصي مفتوح قابل للتعديل بصيغة psd وبرابط مباشر من عالم المصممين (الكاتـب : جرافيكس 88 - )           »          فيكتور أغصان الزيتون برابط مباشر من عالم المصممين (الكاتـب : جرافيكس 88 - )           »          فيكتور سنابل وأغصان زيتون رائع جدا من عالم المصممين (الكاتـب : جرافيكس 88 - )           »          تصميم منيو قهوة ونسكافيه ومشروبات ساخنة psd قابل للتعديل من عالم المصممين (الكاتـب : جرافيكس 88 - )           »          أكشن فصل الصورة من الخلفية رائع جدا جدا ومفيد لكل المصممين من عالم المصممين (الكاتـب : جرافيكس 88 - )           »          تصميم ستاند رول أب ترحيبي قابل للتعديل وبرابط مباشر على شبكة منتديات عالم المصممين (الكاتـب : جرافيكس 88 - )           »          17 تصميم كارت شخصي مفتوح قابل للتعديل بصيغة eps وبتصميمات وأفكار مبتكرة مقدم من عالم المصممين (الكاتـب : جرافيكس 88 - )           »          فلتر فوتوشوب لتجسيم الكلمات من عالم المصممين (الكاتـب : لمسه حنين - )           »          صور أرقام انجليزية مجسمة ذهبية وخشبية أكثر من رائعة وبروابط مباشرة من عالم المصممين (الكاتـب : جرافيكس 88 - )           »          تشكيلة رائعة جدا من المكسرات وبجودة عالية مقدمة من عالم المصممين (الكاتـب : جرافيكس 88 - )           »          اكشن مميز لعمل الصور فيكتور ومعالجة الصور - Main file Speed Paint Action (الكاتـب : لمسه حنين - )           »          اكشن لتنعيم وتصفية البشرة مجهز من عالم المصممين (الكاتـب : لمسه حنين - )           »          أكشن رهيب في تحويل الصور إلى صور مرسومة بإلألوان مميز ورائع جدا وبرابط مباشر من عالم المصممين (الكاتـب : جرافيكس 88 - )

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-27-2012, 06:59 PM   #1
لمسه حنين
WorLd DeS
ثـقتك تهزم اعدائك مهماكانت قوتهم


الصورة الرمزية لمسه حنين
لمسه حنين غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1
 تاريخ التسجيل :  Oct 2012
 أخر زيارة : 05-08-2018 (01:16 AM)
 المشاركات : 12,529 [ + ]
 التقييم :  9485
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Darkgray
افتراضي الصلاة في حياة المسلم





الصلاة في حياة المسلم


الحمد لله الكبير المتعال، نحمده تعالى على كل حال، وأعوذ به
من أحوال أهل الزيغ والضلال، وأشهد أن لا إله إلا الله شهادةً
تنفع صاحبها في الحال المآل، أشهد أن نبينا محمداً
عبده ورسوله صلى الله وسلم وبارك عليه وعلى سائر الصحابة والآل . أما بعد :
الموضوع الأصلى من هنا: عالم المصممين http://worlddes.com/vb/t369#post820
أيها المسلمون:
أمر الله - عز وجل - خلقه بإفراده بالعبادة فلا يُقبَل عملٌ بلا توحيد، وثنَّى بعبادة بعد توحيده - سبحانه - وأكثر من ذكرها، وأمر الرسل بها؛
فقال لموسى: {وَأَقِمِ الصَّلَاةَ لِذِكْرِي** [طه: 14 ]، وقال عيسى - عليه السلام -
الموضوع الأصلى من هنا: عالم المصممين http://worlddes.com/vb/showthread.php?p=820
: {وَأَوْصَانِي بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ مَا دُمْتُ حَيًّا** [مريم: 31 ]، ودعا إبراهيمُ ربَّه أن يكون هو وذريته من المؤدِّين لها: {رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلاَةِ وَمِن ذُرِّيَّتِي رَبَّنَا**
[إبراهيم: 40 ]، وأثنى على إسماعيل لأمره أهله
بها: {وَكَانَ يَأْمُرُ أَهْلَهُ بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ** [مريم: 55 ].
وهي من الميثاق الذي أُخِذَ على الأمم السابقة:
{وَإِذْ أَخَذْنَا مِيثَاقَ بَنِي إِسْرَائِيلَ لاَ تَعْبُدُونَ
إِلاَّ اللهَ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى
وَالْمَسَاكِينِ وَقُولُواْ لِلنَّاسِ حُسْنًا وَأَقِيمُواْ الصَّلاَةَ** [البقرة: 83 ].
وهي من وصايا لقمان: {يَا بُنَيَّ أَقِمِ الصَّلَاةَ** [لقمان: 17 ].
وأُمِرَت هذه الأمة بالمحافظة عليها: {حَافِظُواْ عَلَى الصَّلَوَاتِ والصَّلاَةِ الْوُسْطَى
وَقُومُواْ للهِ قَانِتِينَ** [البقرة: 238 ].
وأُمِر بها النساء: {وَأَقِمْنَ الصَّلَاةَ وَآتِينَ الزَّكَاةَ** [الأحزاب: 33 ].
وهي من أُسُس الإيمان، قال النبي - صلى الله عليه وسلم -
لوفد عبد القيس: «هل تدرون ما الإيمان بالله؟ شهادة أن لا
إله إلا الله، وإقام الصلاة، وإيتاء الزكاة»؛ متفق عليه.

منزلتها وعظم شأن الصلاة :
منزلتها في الدين بعد الشهادتين، وكان النبي - صلى الله عليه وسلم -
يأمر بها في أوائل دعوته، قال هرقلُ لأبي سفيانَ: (بِمَ يأمركم به؟
يعني: النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: بالصلاة والزكاة،
والعفاف والصلة)؛ متفق عليه.
وهي أحبُّ الأعمال إلى الله؛ سُئِلَ النبي -
صلى الله عليه وسلم -: «أيُّ العمل أحبُّ إلى الله؟ قال:
«الصلاةُ على وقتها، ثم بر الوالدين»؛ متفق عليه.
وخُصَّت من بين سائر العبادات بفرضيَّتها في السماء
فلم ينزل بها مَلَكٌ إلى الأرض؛ بل كلَّم الله نبينا
محمدًا - صلى الله عليه وسلم- بفرضيتها من غير واسطة
، قال - عليه الصلاة والسلام -: «ثم ذُهِب
بي إلى سدرة المنتهى فأوحى الله إليَّ ما أوحى،
ففرض عليَّ خمسين صلاةً في كل يوم وليلة»؛ متفق عليه.
عظُمَت منزلتها ففُرِضَت خمسين صلاة، ثم خُفِّفت إلى
خمس في العدد وبقيت خمسين في الثواب.
أحبَّها الصحابة - رضي الله عنهم - فكانوا
يؤدُّونها في أشد المواطن، قال جابر - رضي الله عنه
-: «غَزَونا مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم -
قومًا فقاتلونا قتالًا شديدًا، فقال المشركون:
إنه ستأتيهم صلاةٌ هي أحبُّ إليهم من أولادهم»؛ رواه مسلم.
وبايَعوا النبي - صلى الله عليه وسلم – عليها، قال جرير -
رضي الله عنه -: «بايَعنا النبي - صلى الله عليه وسلم -
على إقام الصلاة، وإيتاء الزكاة، والنُّصح لكل مسلم»؛ متفق عليه.





أجمل قصه عن الصلاه






فوآئد الصلاة :
خيرُ عونٍ على أمور الدنيا والدين؛ تُجمِّل المرءَ بمكارم.
الأخلاق، وتنهاه عن الفحشاء والمنكرات، ماحيةٌ
للخطايا مُكفِّرةٌ للسيئات، شبَّهَها النبيُّ - صلى الله عليه وسلم -
بالنهر الجاري المُزِيل للأدران، تحفظُ العبدَ من الشرور
ومهالك الرَّدَى، قال - صلى الله عليه وسلم -:.
«من صلَّى الصبح فهو في ذِمَّة الله حتى يُمسِي»؛ رواه مسلم.
ترفعُ عن العبد المصائب والفتن، والآفات والمعايب، قال
- سبحانه -: {وَاسْتَعِينُواْ بِالصَّبْرِ وَالصَّلاَةِ**
[البقرة: 45 ]، قال ابن كثير - رحمه الله -:.
الموضوع الأصلى من هنا: عالم المصممين http://worlddes.com/vb/showthread.php?p=820
«الصلاةُ من أكبر العَوْن على الثبات في الأمر؛ تفتح أبواب الرزق وتُيسِّره».
قال - سبحانه - عن زكريا:
{فَنَادَتْهُ الْمَلآئِكَةُ وَهُوَ قَائِمٌ يُصَلِّي فِي الْمِحْرَابِ
أَنَّ اللهَ يُبَشِّرُكَ بِيَحْيَى** [آل عمران: 39 ].
، وقال عن مريم: {كُلَّمَا دَخَلَ عَلَيْهَا زَكَرِيَّا الْمِحْرَابَ وَجَدَ
عِندَهَا رِزْقًا** [آل عمران: 37 ]..
تُقوِّي البدن، وتشرح الصدر، «إذا استيقَظَ العبدُ ف
ذكر الله، ثم توضأ وصلَّى ركعتين أصبح يومه نشيطًا طيب النفس»؛ رواه البخاري.
وصَفَها النبي - صلى الله عليه وسلم
- بأنها نور، فقال: «والصلاةُ نورٌ»؛ رواه مسلم.
وهي من مُوجِبات دخول الجنة والرفعة فيها،
سأل ثوبانُ - رضي الله عنه - النبي - صلى الله عليه وسلم -
فقال: أخبرني بعملٍ أعمَلُه يُدخِلُني الله به الجنة، أو قال:
بأحب الأعمال إلى الله، قال: «عليك بكثرة السجود لله؛
فإنك لا تسجد لله سجدةً إلا رفعك الله بها .
درجة، وحطَّ عنك بها خطيئة»؛ رواه مسلم.
والصلاةُ من أسباب مرافقة النبي - صلى الله عليه وسلم -
في الجنة، قال ربيعةُ بن كعب - رضي الله عنه -:
«قال لي رسول الله - صلى الله عليه وسلم -:
«سَلْ»، فقلت: أسألك مرافقتك في الجنة، قال:
«أوَ غير ذلك؟»، قلت: هو ذاك، قال:
«فأعِنِّي على نفسك بكثرة السجود»؛ رواه مسلم..
كانت قُرَّة عين النبي - صلى الله عليه وسلم
- وجعلها آخر وصيته في حياته لأمته، قال أنس -
رضي الله عنه -: «كان عامة وصية النبي
- صلى الله عليه وسلم - حين حَضَرَه الموت:
«الصلاةَ وما ملكت أيمانكم»..
الصلاةُ سببُ الفوز والفلاح؛
من مَشَى إليها لم يخطُ خطوةً إلا رَفَعَه الله
بها درجةً، وحطَّ عنه خطيئةً، وتُصلِّي عليه الملائكة ما
دام في مجلسه الذي يُصلِّي فيه، تقول: اللهُم اغفر له
، اللهُم ارحمه، ومن صلَّى العشاء في جماعة فكأنما قام .
نصف الليل، ومن صلَّى الصبح في جماعة فكأنما قام الليل كله،
ومن تعلق قلبُه بالصلاة يتحيَّن النداء للصلاة التي تليها أظلَّه
الله تحت ظلِّ عرشه؛ فأدُّوا الصلوات جماعةً في بيوت الله
طيبةً بها نفوسُكم، مُنشرحةً بها صدوركم تنالوا ثواب ربكم.
فضائلُها جمَّة، ومنافعها متعدية، قال عنها - عليه الصلاة
والسلام -: «لو يعلمون ما فيهما لأتوهما ولو حَبْوًا»؛
أي: زحفًا على الأيدي والركب؛ متفق عليه..
الصلاة فرض :
فرضٌ على كل مسلم أداؤها في كل مكان وعلى أي حال،
قال - عليه الصلاة والسلام -: «وجُعِلَت لي الأرضُ مسجدًا
وطهورًا، فأيما رجلٍ أدركته الصلاة صلَّى
حيث كان»؛ متفق عليه..
جعلها الإسلام ميزانًا بين الإسلام والكفر، قال النبي -
صلى الله عليه وسلم -: «بين الرجل وبين الشرك أو
الكفر تركُ الصلاة»؛ رواه مسلم، قال عمر - رضي الله عنه
-: «لا إسلام لمن لم يُصلِّ»، وقال ابن مسعود - رضي.
الله عنه -: «من تَرَكَ الصلاةَ فلا دين له».
وواجبٌ فعلُها في وقتها، قال - جلَّ شأنه -: {فَخَلَفَ مِن بَ
عْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلَاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيًّا**.
[مريم: 59 ]، قال عمر بن عبد العزيز - رحمه الله -: «لم تكن
إضاعتهم تركها، ولكن أضاعوا وقتها».
قال إسحاق بن راهويه - رحمه الله -: «رأي أهل العلم.
من لدن النبي - صلى الله عليه وسلم - إلى يومنا
هذا أن ترك الصلاة عمدًا من غير عذر حتى يذهب وقتها أنه كافر».
والله أوجَبَ أداءها جماعةً في بيوت الله، قال النبي - .
صلى الله عليه وسلم -: «من سمع النداء
فلم يُجِب فلا صلاةَ له إلا من عُذر»؛ رواه مسلم..




hgwghm td pdhm hglsgl hgwghm pdhm



 
 توقيع : لمسه حنين



۞ وأفوضُ أمري إلى اللهِ واللهُ بصيرٌ بالعباد ۞



رد مع اقتباس
قديم 07-16-2013, 04:21 PM   #2
اسلام رأفت
الحضور القوى


الصورة الرمزية اسلام رأفت
اسلام رأفت غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 210
 تاريخ التسجيل :  Dec 2012
 أخر زيارة : 02-06-2018 (03:20 PM)
 المشاركات : 4,290 [ + ]
 التقييم :  2387
لوني المفضل : Forestgreen
افتراضي رد: الصلاة في حياة المسلم



رائع جدا
تحياتى


 

رد مع اقتباس
قديم 07-17-2013, 02:58 PM   #3
انا يويو انا
مصمم مبدع


الصورة الرمزية انا يويو انا
انا يويو انا غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1634
 تاريخ التسجيل :  Jun 2013
 أخر زيارة : 09-14-2015 (08:39 PM)
 المشاركات : 1,220 [ + ]
 التقييم :  368
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: الصلاة في حياة المسلم



بارك الله لكم ^_^


 
 توقيع : انا يويو انا

<****** src="http://www.m5zn.com/flash.php?src=14837391.swf" *****=520 ******=400 quality="high" loop="false" menu="false" TYPE="application/x-shockwave-flash" Allow******Access="never" no****="true">


رد مع اقتباس
قديم 08-05-2013, 07:14 AM   #4
Nêvêr Bâck Dôwŋ
مصمم مبدع


الصورة الرمزية Nêvêr Bâck Dôwŋ
Nêvêr Bâck Dôwŋ غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2110
 تاريخ التسجيل :  Jul 2013
 أخر زيارة : 08-06-2013 (06:46 PM)
 المشاركات : 767 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: الصلاة في حياة المسلم



شكرا جزيلا لكم
وبارك الله فيكم
فى انتظار المزيد من ابداعكم


 

رد مع اقتباس
قديم 08-05-2013, 07:14 AM   #5
Nêvêr Bâck Dôwŋ
مصمم مبدع


الصورة الرمزية Nêvêr Bâck Dôwŋ
Nêvêr Bâck Dôwŋ غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2110
 تاريخ التسجيل :  Jul 2013
 أخر زيارة : 08-06-2013 (06:46 PM)
 المشاركات : 767 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: الصلاة في حياة المسلم



شكرا جزيلا لكم
وبارك الله فيكم
فى انتظار المزيد من ابداعكم


 

رد مع اقتباس
قديم 10-05-2013, 10:18 PM   #6
لمسه حنين
WorLd DeS
ثـقتك تهزم اعدائك مهماكانت قوتهم


الصورة الرمزية لمسه حنين
لمسه حنين غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1
 تاريخ التسجيل :  Oct 2012
 أخر زيارة : 05-08-2018 (01:16 AM)
 المشاركات : 12,529 [ + ]
 التقييم :  9485
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Darkgray
افتراضي رد: الصلاة في حياة المسلم



اسلام

بارك الله فيك


 
 توقيع : لمسه حنين



۞ وأفوضُ أمري إلى اللهِ واللهُ بصيرٌ بالعباد ۞



رد مع اقتباس
قديم 10-05-2013, 10:19 PM   #7
لمسه حنين
WorLd DeS
ثـقتك تهزم اعدائك مهماكانت قوتهم


الصورة الرمزية لمسه حنين
لمسه حنين غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1
 تاريخ التسجيل :  Oct 2012
 أخر زيارة : 05-08-2018 (01:16 AM)
 المشاركات : 12,529 [ + ]
 التقييم :  9485
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Darkgray
افتراضي رد: الصلاة في حياة المسلم



يويو


بارك الله فيك


 
 توقيع : لمسه حنين



۞ وأفوضُ أمري إلى اللهِ واللهُ بصيرٌ بالعباد ۞



رد مع اقتباس
قديم 10-05-2013, 10:19 PM   #8
لمسه حنين
WorLd DeS
ثـقتك تهزم اعدائك مهماكانت قوتهم


الصورة الرمزية لمسه حنين
لمسه حنين غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1
 تاريخ التسجيل :  Oct 2012
 أخر زيارة : 05-08-2018 (01:16 AM)
 المشاركات : 12,529 [ + ]
 التقييم :  9485
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Darkgray
افتراضي رد: الصلاة في حياة المسلم



Nêvêr Bâck Dôwŋ


بارك الله فيك


 
 توقيع : لمسه حنين



۞ وأفوضُ أمري إلى اللهِ واللهُ بصيرٌ بالعباد ۞



رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
المسلم, الصلاة, حياة, في

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مائدة المسلم بين الدين والعلم احمد المهاجر المنتدي الاسلامي 2 10-24-2013 07:22 PM
مكروهات الصلاة........... مهم جدا بلال المنتدي الاسلامي 3 10-07-2013 11:49 PM
ما حكم عمل المسلم مع الأمم المتحدة في مناطق الصراع بلال المنتدي الاسلامي 5 10-07-2013 11:33 PM
كيف يستغل المسلم لمسه حنين المنتدي الاسلامي 7 10-05-2013 09:58 PM
المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده محمد ماهر باراوي المواضيع الاسلامية - العامه - الخواطر - الاخبار العامة والرياضة 2 08-19-2013 04:13 PM



الساعة الآن 10:20 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Develpoed By WorldDes.Com
This Forum used Arshfny Mod by islam servant
glaksa
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009

Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.